الفرق بين التنمية البشرية وإدارة الموارد البشرية

تتشابه المصطلحات الأكاديمية فيما بينها، وخصوصاً في العالم العربي حيث يفتقر عامة الناس إلى الثقافة الأكاديمية، في هذه التدوينة أحاول شرح الفرق بين التنمية البشرية وإدارة الموارد البشرية وفي البداية لابد من معرفة أن التنمية البشرية ليست علماً مستقلاً وإنما هي مهارة غير معتمدة في الأوساط العلمية، لا تعتمد على التجارب والبراهين في إثباتها كما هو الحال في علم النفس أو في المجالات الفلسفية المختلفة، كما أنها لا تدرس في الجامعات ولا تخضع لمراقبة مراكز الأبحاث الإنسانية.

التنمية البشرية

تختلف التنمية البشرية عن مهارات علم النفس والعلوم الإنسانية المختلفة في كونها غير قابلة للتجربة والبرهان، فقد تؤدي بعض الممارسات التي يبتدعها دعاة التنمية البشرية إلى ضرر كبير في حياة الناس، لا يمكن التثبت من تلك الممارسات على وجه اليقين ولهذا فإن التنمية البشرية لا تعد علماً أو مهارة تابعة لأحد العلوم.

وأما العلم فيتم تعريفه على أنه كل ما يخضع للقواعد الناظمة ويمكن التحقق منه بالتجربة والبرهان، بالإضافة إلى وجود أسلوب منهجي في الدراسة، وينقسم إلى العلوم التطبيقية والعلوم الإنسانية كعلم النفس وعلم الاجتماع وغيرها.

تتناول التنمية البشرية موضوعات عشوائية، منها ما يزعم بأن تلك الموضوعات تساعد الناس وتحسن حياتهم عبر الإيحاء والطاقة الإيجابية والدعم المعنوي، في حين أن خبراء علم النفس ينبذون مثل هذه الممارسات ويدعون إلى ممارسة العلوم الطبية والسلوكية ومختلف أنواع العلاجات النفسية.

الفرق بين التنمية البشرية وإدارة الموارد البشرية

خلال كتابتي لهذه النبذة حاولت أن أكون منصفاً وأن لا أبخس المتحدثين الإيجابيين حقهم، فالمتحدث الإيجابي هو شخص فعال في المجتمع ويبعث على الهمة ورفع المعنويات، إلا أن البعض قد بدأوا المتاجرة بمواهبهم الخطابية وحولوا مهارة الإلقاء إلى علم مزيف وقد بدأوا حقاً بمنح الشهادات التدريبية في بعض الكتب والخطب الرنانة التي ابتدعوها.

وقد شاع هذا مؤخراً في بعض البلدان العربية، نتيجة لانخفاض مستوى الدخل ورغبة الأفراد في تحسين حياتهم بأسلوب سحري بعيد عن الواقع، وقد تزامن هذا مع انتشار الخرافة العلمية والعلوم الزائفة.

إدارة الموارد البشرية

أما بالنسبة لمصطلح إدارة الموارد البشرية فالمقصود به فرع من فروع علوم الإدارة الواسعة، تماماً كما هو الحال بالنسبة لإدارة الإنتاج وإدارة المبيعات وإدارة التسويق، فإن إدارة الموارد البشرية هي الإدارة المسؤولة عن الموظفين.

تعد إدارة الموارد البشرية امتداداً طبيعياً لإدارة شؤون الموظفين التي كانت موجودة في فترة السبعينيات من القرن الماضي، والتي كانت تشمل شؤون الموظفين الإدارية والروتينية فقط، كالأوراق وتسجيل الدوام والحضور والغياب وزيادة الرواتب وغير ذلك من الأمور المرتبطة بالموظفين، بالإضافة إلى تعيين موظفين جدد وإجراء المسابقات وغير ذلك.

في حين أن إدارة الموارد البشرية باتت تشمل جانباً أوسع من هذا بكثير، حيث أن هذه الإدارة توسعت لتتدخل في حياة الموظف بشكل إيجابي وتقوم بمساعدته وتحديث وضعه بشكل مستمر.

يهتم مدير الموارد البشرية بالموظف ويقدم له التدريب اللازم سواء داخل أو خارج الشركة، كما يتيح له تقديم الاستشارات المهنية حول مستقبله المهني ويدعمه من ناحية التشجيع والمكافآت والدعم المعنوي.

يمكن للحاصلين على إجازة في الاقتصاد أو إدارة الأعمال أن يشغلوا هذه الوظيفة الحساسة، والتي يعدها البعض في المرتبة الثانية أو الثالثة بعد وظيفة رئيس مجلس الإدارة، أو المدير العام للمؤسسة.

الخلاصة

انتبه جيداً إلى أن إدارة الموارد البشرية هو تخصص فرعي من تخصصات إدارة الأعمال ويتم تدريسه في الجامعات ومنح شهادات البكالوريوس والماجستير والدكتوراه بهذا التخصص، وأما دورات التنمية البشرية فهي عبارة عن مهارات غير مدروسة ولا تخضع إلى أي تجربة أو برهان كما هو الحال في علم النفس أو علم الاجتماع، وإنما هي مجرد محاولات منها الجيد ومنها السيء، فلا تبادر إلى شراء شهادة تتناول مجالات التنمية البشرية بل احرص على الاستماع إلى المتحدثين الإيجابيين في يوتيوب واستفد من خبرتهم في تحسين مزاجك اليومي ونمطية تفكيرك، واحذر من أخطاء هؤلاء المتحدثين والمبادرين واعمل على أخذ ما يناسبك منهم.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق